صورة مقتصد ثانوية غمرة
من طرف السيد المقتصد مقتصد ثانوية غمرة
المؤسسة: ثانوية غمرة
صفحة المستخدم

مشروع الوضعية المالية الشهرية المعدلّة

    يعد مصطلح الرقابة- رغم ما ارتبط بالمفهوم من سلبيات- من المصلحات الإدارية التي ازدادت أهميتها في السنوات الأخيرة ,وأصبحت محط أبحاث علمية وتجارب عملية تهدف إلى تطوير أساليبها والتقنيات المستخدمة فيها لتواكب التطورات والتغيرات التي تشهدها جميع القطاعات بما فيها قطاع  التربية ,  من هذا المنطلق تحتم علينا  الاهتمام بالرقابة وممارسة العمل علي تطوير أدواتها وأساليبها لتكون في مستوي التحدي الذي تفرضه الظروف المستجدة. كما على جميع الأطراف ملاحقة التطورات السريعة والمتلاحقة والبحث عن أساليب تمكنهم من تقديم نتائج أعمالهم بصورة دقيقة تعزز من الشفافية والمساءلة، ووفاء لمتطلبات الراهنة.وبصفتي احد الأطراف الذين تشملهم الرقابة على مستوى قطاع التربية وفي ظل العمل بمشروع المؤسسة ,أرى انه لابد من تفعيل دور الوضعية المالية الشهرية في متابعة تجسيد مشروع المؤسسة , حيث أن الوضعية المالية الشهرية  المعمول بها حاليًّا لم تعد مُجْديةً بكل المعايير المعتبرة, وبالتالي أصبح لزاما تحديثها لتتماشى مع الإصلاحات التربوية المنتهجة أي العمل بمشروع المؤسسة , فمن غير المعقول إن نكثر الحديث عن العمل بمشروع المؤسسة ونكتفي بإرسال تقرير في نهاية السنة المالية فقط دون أن تكون هناك رقابة دورية منتظمة .

    من هذا المنطلق حاولت إعداد الوضعية المالية الشهرية الجديدة  واضعة مشروع المؤسسة في صلب ومركز عملية التحديث دون المساس بجوهرها, و استندت في ذلك إلى نص المادة 10من القرار رقم 297 المؤرخ في 17/06/2006 التي تعدل المادة 31 من القرار 176 المؤرخ في 02/03/1991 والتي تنص صراحة على ضرورة تخصيص مبالغ تقديرية لمصاريف تنفيذ مشروع المؤسسة عند إعداد مشروع الميزانية.

إليكم مشروع الوضعية المالية الشهرية المعدلّة .

اضغط هنا الرابط ـــــــــــــــــــــــــــــــ  http://www.gulfup.com/?UP7sPc

رأينا صواب يحتمل الخطأ .

التعليقات

جازك الله عنا كل خير

مبادرة طيبة منك زميلتي الكريمة بارك الله فيك

كما أنني جد مسرورة لانضمامك لحلف التجديد مزيد من الابداع إن شاء الله

تعليق السيد المقتصد مقتصد ثانوية غمرة
المؤسسة: ثانوية غمرة

بارك الله فيكما    

   أنت السباقة إلى ذلك

   أما عن حلف التجديد

    التجديد جميل والأجمل أن نجد من يشجعونه ويحتضنونه , فعندما يأتي شخص مبادر وطموح لديه واحدة من الأفكار الجديدة التي تنظر للمستقبل وتحلم بتطوير الواقع في أي مجال من المجالات، ليضعها في سلة واحدة مع الجهد الذي لا يتوقف لإنجاح الفكرة، ومع الترحيب والتشجيع من صناع القرار يؤمن بالفكرة  أكثر ويعمل جاهدا لإنجاحها, مع العلم أن من الأسباب المهمة في نجاح المبادرات  أو فشلها وجود الدعم التعليمي الذي يتحصل عليه من خلال الرجوع إلى ما قدمه السابقون في هذه المجالات, فانا أفضل أن اسميه حلف تمازج الأفكار  . فالتجديد هو امتداد للقديم وتقويمه.

ولحداثة عهدنا بالمهنة لازلنا في حاجة للكثير من الدعم التعليمي حتى نرقى بافكارنا ونكللها بالنجاح .

تعليق السيد المفتش عزوز شعباني
مفتش التربية للتسيير المادي والمالي

قرات الوثيقة و في ورقة التفصيل

اردت ان اعرف ما تقصدين بخانة مشروع المؤسسة في جهة الايرادات لكي اتمكن من استيعاب الوثيقة و اثمن جهدكم عبر الحوار التقني المثمر؟

تعليق السيد المقتصد مقتصد ثانوية غمرة
المؤسسة: ثانوية غمرة

   عند إعداد مشروع  الميزانية نقدر مصاريف مشروع المؤسسة وبالتالي نكون قد قدرنا مبلغ الإيراد الذي يلزمنا لتنفيذ هذا المشروع , وعند تحصيل اعتمادات ميزانية التسيير نقوم بتجزئة الإيراد المحصل عليه في الباب 14 ونستخرج منه الإيراد الخاص بمشروع المؤسسة ونكتبه في خانة مشروع المؤسسة في جهة الإيرادات والباقي يسجل في خانة باقي الإيرادات ،على سبيل المثال شخص يتقاضى كل شهر راتب وقرر إعادة تهيئة مدخل منزله وقدر التكاليف اللازمة لذلك  عند حصوله على الراتب يقتطع المبلغ المقدر لإعادة التهيئة  ويخصصه لإعادة التهيئة فقط والجزء المتبقي يكون لقضاء المصاريف الأخرى .

    مثال مشروع المؤسسة لهذه السنة يلزمها مبلغ مالي قدره  دج 100000.00 وقد تحصلت المؤسسة على إيراد قيمته 1000000.00دج وهو  يمثل 50%  من ميزانية التسيير لمؤسسة ذات نظام خارجي, فهذا يعني أن المؤسسة  تحصلت على  ما قيمته 50% من مبلغ الإيراد الخاص بمشروع المؤسسة  عندها نسجل الإيراد كمايلي:

الباب

الإيرادات

14

مشروع المؤسسة

باقي الإيرادات

50000.00

950000.00

1000000.00

 

تعليق السيد المفتش عزوز شعباني
مفتش التربية للتسيير المادي والمالي

على حد علمي في كل الاحوال، و في اطار عدم التخصيص لا يمكننا ان نحدد مبلغ الايرا انطلاقا من المصاريف في هذه الحالة، لاننا في ميزانيات المؤسسات التربوية لسنا من يحد الموارد المالية و عليه فنكتفي بما يسلم لنا من موارد ثم نقسمها على المصاريف اما المصاريف يمكن ان نحدد ما يقتطع منها لعمليات مشروع المؤسسة لاننا على علم مسبق بها،

اما فيما يتعلق باليرادات يمكن ادراج ذلك اذا كنا في مؤسسة ذات تعليم تقني وقررنا من خلال تصنيع قطع في اطار مشروع المؤسسة هنا في هذه الحالة يمكننا ادراجها كايرادات في خانة ايرادات لعمليات مشروع مؤسسة و عليه ارى انه من الارجح ان نكتفي في المرحلة الاولى بتحديد عمليات مشروع المؤسسة من جهة المصاريف .

مع وجوب تخصيص ايام تكوينية لكي نتطرق بدقة حول الايرادات و هو موضوع مهم خاصة في ميزانية الدولة و البحث على الموارد المالية و كيفية تطويرها.

هو مجرد استفسار اردت من خلاله توضيح امور وعلى العموم اهنئك على المبادرة والتي ابقى مصر على اعداد اقتراح توثيق لاستلامه في ملتقى 08/05/2014 ان شاء الله.