الكلاب تنبح والقافلة تسير ..

الكلاب تنبح والقافلة تسير ...

مقولة الامام الشافعي رحمه الله ....

قل  ما شئت بمسبتي . فسكوتي عن اللئيم هو الجواب

لست عديم الرد لكن. ما من اسد يجيب على الكــــلاب......

القافلة تواصل مشوارها.

فلتنبح الكلاب حتى ترضي ذاتها

ولتنبح الكلاب فما بنبحها ستوقف القافلة سيرها

ولتنبح الكلاب فما بنبحها تعلو على أسيادها

ولتنبح الكلاب حتى يأتي ذات يوم يسكت نبحها

هذا شرح وافي لهذا المثل العربي الأصيل

القافلة :-

ويراد بها الإشارة إلي كل المتميزون الناجحون في حياتهم العلمية والعملية ، وكل المبدعين المختلفين عن الآخرون ...

أما الكلاب :-

وردت بصيغة الجمع ( جمع تكسير ) لكثرة الأعداء والحاقدين على نجاحك وتفوقك عليهم فهم يحاولون دائماً الإيقاع بك والتهجم عليك وتشويه صورتك ، فهم الأشخاص الحاقدين ، فئة ضالة يحقدون ويتربصون لهؤلاء الأشخاص المتميزون ..

الكلاب تنبح والقافلة تسير!!

- هذا المثل العربي هو الرد الوحيد علي الأشخاص الحاقدين ..

أحيانا تجد هناك مجموعه من الأشخاص ينتظرون أي خطأ  للإيقاع بك مهما كنت متميزاً وناجحاً

عفواً أيها القراء ..

فهؤلاء الحاقدين يعانون أمراضاً نفسية وعصبية أصيبوا بها نتيجة إحساسهم بالعجز أمام ما تفعله أنت ..

عفواً أيها القراء ..

أن هؤلاء الحاقدين مصابون بالنقص وجميع أعراض الغيرة بل انه يسير في عروقهم كالدم .. ويعانون من مرض الكراهية والعداء والحقد أولهم ..

يا سادة هؤلاء الحاقدين يريدون التعملق علي حسابك وعلي ما تبنيه وتبتكره ، يريدون الإسقاط به ...

عندما تبدع يقولون هذا ليس لك وعندما تجني ثمار إبداعك يحاربوك ويسرقون أفكارك بشتي الوسائل الخبيثة ولكن ..... أنت رغم أنفهم مبدع

لــــــــــــــذا

لا تلتفت ، و لا تلوي على شيء

لا تتقاعس بل أسرع وسارع وتقدم ، وحال الكلاب كما هو سيظل النباح ..

انطلق كما أنت ولا تعطي لهم وجهك ولا تستدير إليهم ..

ولا تضعهم في حسبانك ..

وما دمت قادر علي فعل الشيء الذي يعجزون عنه .. إذاً .. فستظل الكلاب تنبح وستظل القافلة تسير !!

منقول