كيف نحافظ على اللغة العربية

اللغة العربية:
تعتبرُ الّلغة العربيّة من الّلغات السّامية ومن أكثرِ الّلغاتِ انتشاراً، وهناك ما يُقارب 423 مليون نسمة حول العالم يتحدّثونَ العربيّة، وهذهِ الّلغة لها أهميّةٌ كبيرة ومكانة خاصّة في نفوسِ المسلمين في أرجاءِ العالم لأنّهُ لا يُمكن قراءة القرآن وأداءِ بعض العبادات دون استخدام مُفرداتها، وقد وُصفَت العربية بأنّها أصلِ الّلغة عِندَ الإنسان فانبَثَقَت مِنها الّلغات السّاميّة الأخرى، وبسبب احتباس العرب في الجزيرة العربيّة، لم تتعرّض للتّغيير الكبير وإدخال المفردات الجديدة مثلما حصل للّغات السّاميّة الأخرى، لذلك فمن الواجب علينا أن نحافظُ على الّلغة العربيّة، ومن خلالِ هذا المقال سنقومُ بالتعرّفِ على طرقِ الحفاظ على لُغتنا الأمّ.
كيفية الحفاظ على اللغة العربية
منَ المعروف أنّ الّلغة العربيّة ليست فقط مرتبطة بالعرب بل مُرتبطة أيضاً بكتابِ الله عزّ وجلّ، وقد أقسمَ الله أن يحافظَ على الكتاب حتّى قيام السّاعة، وبالتّالي فالّلغة العربيّة باقية حتّى قيامِ السّاعة، لكنّ المُشكلة الحقيقيّة هي أنّ الدّولة القويّة اقتصاديّاً وعسكريّاً تفرضُ سيطرتها الثّقافيّة حول العالم، ومن أشكال السّيطرة فرض الّلغة كفرض الّلغة الإنجليزيّة حول العالم في العصر الحاليّ، حتّى في الجامعات العربيّة والغربيّة، وبالتّالي أصبحت الّلغة العربيّة في وضعٍ حرج إذ بدأ عَدد الأشخاص الرّاغبين بتعلّمها حول العالم بالانخفاض، ولا بدّ من الحفاظ على الّلغة العربيّة ونشرها، وذلك من خلال الحلول والاقتراحات الآتية:
التدريس بالّلغة العربيّة: فِي جميعِ الجامعات يتمّ تعليمُ العلوم بلغاتِها القوميّة، إلّا في الجامعات العربيّة فإنّ هذا الأمر أصبحَ غير مَوجُود وبدأ يتلاشى مع الوقت، وهل يرتبط مقدارُ المعرفة والتقدّم العلميّ بالدّراسةِ بالّلغة الأجنبية ؟!، لا يرتبط نهائياً والتّعليم بالّلغةِ القوميّة ما هو إلّا طريقة لتوطين العلم وتأكيد الهويّة العربيّة.
الكتابة بالّلغة العربيّة الفُصحى: عندَ ظهورِ برامِج التّواصُل الاجتماعيّ ظهرَ مُصطلح جديد وهوَ (عربلشيّة)، وهذا المصطلح يعني كتابةِ الّلغة العربيّة بأحرُفٍ إنجليزيّة وهو شائع جدّاً ويستخدمُ بكثرة عند التّخاطب الكتابيّ، لكنّ السّؤال هو لماذا نكتب بالعربلشية؟ وهل يتأثّر المَعنى والمَقصد إذا كانَ مكتوباً بالّلغة العربيّة الفُصحى؟!، وهذا الأمر يعدّ طمساً للّغة العربيّة وإخفاءً لمَلامِحها، حتّى تأتي أجيالٌ بعد أجيال لا تعرف سوى التّحدّث بلغة جديدة وهي العربلشية فتختفي العربيّة تدريجيّاً، ومن المحزن أن نتخلّى عن لغتنا الأمّ التي اختارها الله لكتابه الكريم.
فهم القرآن: إذا أراد شخص حفظ عدد كبير منَ المُفردات العربيّة عليه أن يتعلّم القرآن، وبهذا يفهمُ الّلغة العربيّة وتفسيرِ كلام الله عزّ وجلّ، وهذا التّعلّم ضروريّ لكلِّ مُسلم حتّى يفهم دينه ولغته بشكلٍ أكبر.