نحن والجيل الثاني

في خضم الاحداث وبعد الواترات والتجاذبات ، نسيت الجيل الثاني ،وما أنسانيه إلا ثورة الدخول المدرسي التي ما انفكت تنتهي ليعود إلينا التفكير في الجيل الثاني . فهل بدأنا في تطبيق الجيل الثاني أو بطريقة أخرى كيف نطبق الجيل الثاني وما هي الركائز التي يعتمدها المعلم في إعداده .فكما كان التخوف من تطبيق الجيل الاول . فالجيل الثاني أكثر رهبة وضوضاء بدات قبل تطبيقه لتسمر هواجسه إلى حصة الدرس. فرايت اساتذة لم تفك لهم عقدة التحضير ، فهم  في حيرة  من أمرهم ، وأولياء قلون على أبنائهم ماذا يدرسون في المدارس.

فهل نحن مستعدون للجيل الثاني من حيث المصطلح ، ومن الاسترتيجية ، ومن حيث الوسيلة، والامكانات والفضاءات ...

أسئلة كثيرة حيرتني  اتمنى أن تذهب حيرتي مع الأيام

التعليقات

تعليق السيد المفتش بدبودي نصيرة
مفتش التربية والتعليم الابتدائي

حيرتك سيدتي ستتبدد شيئا فشيئا فكل جديد يستغرق وقتا لكن اقول لا نقف مكتوفي الايدي على الجميع من مفتش ومدير واساتذة العمل والاعتكاف على التكوين بانواعه حتى يتلاشى هذا الغموض وتنجلي هذه الحيرة و الله المستعان موفقين عزيزتي لما فيه صلاح الاحوال ونحن في الخدمة لاي تكوين

 

تعليق السيد المدير فطيمة ضيف
المؤسسة: إبتدائية صادقي بلقاسم

بارك الله فيك استاذتي على مرورك واهتمامك وردك الجميل ايضا .