من ضمن الاسباب المؤدية الى ضعف النتائج

من ضمن الاسباب المؤدية الى ضعف النتائج هو تقاعد ذوي الخبرة من القدامى.وكثرة المستخلفين في القطاع وحتى الجدد من الناجحين الذين لم يستفيدوا من ذوي الخبرة ا...و السيد المدير الذي من المفترض ان يكون مستشارا في مؤسسته ولكنه فاقدا لخبرة الاقدمية لانه هو نفسه جديد في ميدان التعليم ......وتضخيم النتائج في الاطوار الثلاثة خاصة في التعليم الابتدائي.....لان هذا العمل يؤدي بمعدومي الضمير للتقاعس على العمل وهذا هو الاساس في ضعف النتائج لان الاستاذ الذي يعرف بان تلاميذه لا محال بانهم سوف ينجحون وبنسب عالية وهويعلم ان اكثريتهم لا يعرفون حتى جدول الضرب ولا يتقنون العمليات الاربعة ..فهو يتوقف على الدعم وعن التحدي وعدم المبالاة....لانها هذه الحقيقة ولا مفر منها ....فلماذا كما يقول المثل الشعبي --نغطي عين الشمس بالغربال--وكلنا نعرف الحقيقة ولكن كل واحد ينسبها لعدم وجود الوسائل .مثلا.تيتاشو ..هل كان التدريس في السبعينات والتمانينات بالالكتونيات وقت الزمن الجميل ...لما كان السيد المفتش له هيبته في الصرامة والسيد المدير له مكانته في الخبرة والسيد الاستاذ بتكافل الجميع بمساعدته على تادية مهامه واكثر من مهامه....لا نشك في الجدية التي يتحلى بها الكثير من جميع الفئات الى حد الان ..ومادام لا يهمنا الا الجانب الكمي في النتائج .ولا نبحث عن كيف جاءت .....فان دار لقمان تبقى على حالها ....فيجب الاهتمام بالمضمون ....لان تلميذ الابتدائي الذي تحصل على هذه النتائج ....فسوف يكون بعد ذلك في المتوسط.....والتضخيم يستمر ..الى حد الشهادة فيظهر مستواه الحقيقي..وتكون النسبة ضئيلة ...والكثير منهم ينجح على اساس الانتقال الى الثانوية ..ويستمر التضخيم الى حد الباكالوريا وتظهر الحقيقة ...نعلم ان الاسرة لها دورها ولكن هذا لا يكفي ....فالقضية متسلسلة من الابتدائي الى الباكالوريا ...ومن المفترض ان يكون التوحيد في التنسيق بين الاطوار الثلاثة ..ويجب على مديري المتوسط ان يصرحوا بالمستوى الحقيقي للتلاميذ القادمين من الابتدائي ليتم النقاش مع السادة مديري الابتدائي للوقوف على الاسباب الحقيقية...لان مديري المتوسط يشتكون دائما من الابتدائي...وايضا كذلك الحال يكون التنسيق بين المتوسط والثانوي والوقوف على الاسباب الحقيقة .....اما فصلنا حتى في الورشات بين الاطوار الثلاثة فهو خطا .......وكما يقول المثل ان زاد على حده انقلب الى ضده... فحتى كثرة الانشطة الترفيهية للتلاميذ على حساب الهدف الحقيقي فهو ياثر سلبا على النتائج...فالاهتمام اولا بالمضمون تم ناتي بعد ذلك الى مجال الترفيه ..اما يتغلب التاني على الاول .فهذا غير مقبول....ولا يستغل ابناؤنا في اي انشطة خارج نطاق ما ادرج في المناهج ..والابتعاد عن الانشطة التي تخدم مصالح ضيقة..والتي لا يهمها المستوى التعليمي ...حتى لا يتفاجا السيد المدير بنتائجه الضعيفة