كيف تساهم المؤسسة التربوية في اعداد التلميذ للامتحانات الرسمية

بدأ العد التنارلي لإستقبال محتلف الامتحانات الرسمية للموسم الدراسي 2015-2016 ،والمقررة بداية من نهاية الشهر الجاري ماي2016 بإمتحان نهاية مرحلة التعليم الابتدائي،وهي الفترة التي يكون فيها تلاميذنا في امس الحاجة لتكفل ورعاية من نوع خاص،لكن الدراية بمثل هذه التدابير لربما تغيب عن العديد من مؤسساتنا التربوية لسبب او اخر،ما يجعل الايام التي تسبق الامتحان الرسمي في غالب تتسب بضغط وقلق متفاوتين على نفسية التلميذ،تتوجب الاخذ بتدابير عملية وخاصة تتلخص في التوصيات التالية:
1- من الاهمية يمكان ان لا يهجر تلاميذنا المؤسسة خلال هذه الفترة بداعي الانتهاء من الامتحانات التجريبية والبحث عن بدائل خارج اسوار المؤسسة، وتحقيق ذلك ليس بالعسير ان بذلت ادارة وطاقم المؤسسة جهودا اضافية لتوفير منا للتحضير الجاد والجيد الذي يرتكز على اسس علمية وتربوية وتواصل مع الفاعلين سيما الاسرة.
2- ضرورة التركيز على الارشاد والتوجيه والاصغاء بالاعتماد على القدرات البشرية للؤسسة " الاخصائيين النفسانيين " والاستعانة بطاقات مراكز التوجيه المدرسي والشركاء المتخصصين.
3- برمجة دورات تدريبية علمية في كل مواد الامتحانات يشرف عليها الطاقم التربوي حول "كيفية بناء المواضيع وأليات الاجابة و كيفيات التحكم في ادارة الوقت ...الخ "
4- توظيف الاساليب الحديثة للتخفيف من الضغط الذي تفرضه الامتحانات الرسمية على التلاميذ من خلال تغيير المحيط البيئي،التعريف بالإجراءات المتبعة بالمراكز..كمثال فتح الاظرفة
5- الترويح عن التلاميذ بمختلف الوسائل المتاحة وتجديد الثقة فيهم من خلال ابرار الصور الجميلة للطور التعليمي المقبل عليه ...الخ
6- وضع خريطة طريق للأنشطة الفصل الاخير ،تحقق حتمية تواصل التلميذ مع المؤسسة خلال المرحلة التي تسبق الامتحانات.
7- التواصل مع الاسر والائمة للحث على المراجعة والاعداد الجيد...
وفي النهاية بالتوفيق لكل ابنائنا.