تقويم الوضعية الادماجية وفق مقاربة التدريس بالكفاءات

ونحن في مرحلة التقويم التحصيلي ،لاينبغي أن نغفل على كيفية تقويم الوضعية الادماجية المعتمدة ولو بطريقة جزئية تشمل بعض المواد،لذا علينا أن نعلم بأن الوضعية الإدماج هي وضعية مركّبة يتطلب حلّها تجنيد معارف ومهارات سبق للتلميذ أن درسها لكن بشكل مجزّأ وفي ترتيب معيّن وضمن سياق مختلف. فوضعية الإدماج ليست مجرّد تطبيق لمفهوم ما أو قاعدة ما أو قانون ما. ويمكن استعمال عبارة "وضعية مستهدفة".
وهذا مثال للتّوضيح: فبعد أن درّس المعلم بعض القواعد النحوية والصرفية يطلب من كل تلميذ كتابة رسالة موجهة إلى زميل له يدعوه إلى حضور عيد ميلاده.
كيف يقوم التلاميذ بحل وضعيات الإدماج هذه ؟
هناك صيغتان :*يحل التلاميذ الوضعيات ضمن أفواج صغيرة
*يقوم كلّ تلميذ بحل هذه الوضعيات بمفرده.
ففي الحين الذي تتطلّب فيه وضعيات الإدماج مزيدا من العناية بالحلّ الانفرادي نظرا لكون اكتساب الكفاءة لا يتمُّ إلا انفراديا فإن الوضعيات التعلُّمية تستجيب أكثر للحلّ ضمن أفواج صغيرة من أجل حفز ما يعرض بالنزاع–المعرفي.
1.1. حلُّ الوضعية ضمن أفواج مصغرة.:على المعلم أن :
• يسهر طلية عمل المجموعات على مشاركة كل تلميذ في حل الوضعية. إن العمل في مجموعة لا يعني استبداد تلميذ أو اثنين بالتدخل وإهمال الآخرين.
• يقوم مع التلاميذ بتحديد المهام التي تستدعيها حلّ الوضعية المشكلة : (1) فهم دلالة الكلمات والعبارات المستعصية على التلاميذ، (2) تحديد المطلوب، (3) بالتفاعل مع التلاميذ، رصد الموارد اللازم تجنيدها من أجل حل الوضعية. بالنسبة للوضعية أعلاه يتعلق الأمر أساسا بمعرفة العملية اللازمة في كل سؤال، (4) بناء جماعي خطط الحل، (5) حلُّ الوضعية، (6) التعليق على إنتاج المجموعات الأخرى، (7) تحسين الإنتاج تبعا لتعاليق وملاحظات باقي القسم ولملاحظات المعلم.
• مساندة التلاميذ، في خططهم لحل الوضعية. على المعلم تغيير موقفه. يحفّز كل واحد لمزيد من التقدّم. بالنسبة للمجموعات التي لم تتمكن من بناء حل، يقدّم لها اقتراحات تحفزها على المضي في سبل حلّ جديدة.
• تثمين جهد عمل الفوج: يشرف المعلم على العرض الجماعي لأعمال المجموعات من أجل بعث نقاش بين التلاميذ حول مختلف الصيغ الممكن إتباعها والتصحيح الجماعي للأخطاء التي ارتكبتها بعض المجموعات.
1.2. حلّ الوضعية بشكل فردي : المطلوب هنا في الأساس هو اتخاذ المعلم موقفا ناظما ومتلطفا بالمتعلم:
• طمأنة التلميذ بإخباره أنه ليس في وضعية اختبار أو امتحان بل إن المهامّ المطلوبة إليه تقدره على توظيف مكتسباته من أجل حل وضعية.
• مساندة التلميذ في امتلاكه لخطط الحل من أجل مواجهة الوضعيات المشكلة. ينبغي أن يتأكد التلميذ من (1) فهم السياق والتعليمات، (2) تحديد دقيق للمهام المطلوبة منه، (3) تحديد المعلومات المناسبة في الدعامات، (4) التجنيد السليم للموارد (5) بناء إستراتيجية تتجه صوب الحل أو الإنتاج، (6) إقامة روابط بين الموارد التي تمّ تحديدها من أجل حلّ الوضعية، (7) المصادقة على العمل من قبل زميل أو من قبل المعلم، (8) التعديل عند الاقتضاء لعمله قصد تحسينه.
• تثمين عمل التلميذ. يقوم المعلم كذلك بالعرض الجماعي للأعمال من أجل حل الوضعية والسماح لكل تلميذ بفهم أخطائه وبطرح أسئلة وبالقيام بتصحيح ذاتي.
المرجع :دليل المكون لروجيرس.