المجلس الصحي في المؤسسات التربوية .

المجلس الصحي  : القرار الوزاري المشترك . مهامه . أعضاؤه . وصلاحياته في المؤسسات التربوية .

أول منشور وزاري مشترك ممضى من طرف أربعة وزارات و الذي صدر في 21/11/1983 و الذي يؤكد على ضرورة الالتفاف إلى صحة الطفل و إلى الوسط المدرسي الذي يتربى فيه و الاعتناء بهما جنبا إلى جنب.
- ثم يأتي المنشور الوزاري رقم 05 المؤرخ في 22 جانفي 1985 ليؤكد على ضرورة التكفل بالأمراض المكتشفة من طرف المصالح المختصة في الصحة مع متابعة العملية و ضرورة التنسيق بين مختلف القطاعــات المهتمــة بالميدان مثل البلديــة، القطاع الصحــي و الولايــــة و الوزارات و خاصة وزارة التربية.
- كذلــك القرار الوزاري المشتــــرك المؤرخ في 21 جوان 1987 و المتعلق بشــروط العــزل و الحماية الصحية في حالة الإصابة بمرض معدي في المؤسسات التعليمية.
- التعليمة الوزارية المشتركة رقم 175 و المتضمنة لإجبارية تكوين مجلس صحي على مستوى كل مؤسسة تعليمية بالولاية.
- التعليمة 176 الصادرة عن ملتقى بجاية في جانفي 1989 و المتضمنة ضرورة وضع سجل صحي على مستوى كل مؤسسة.
- ملتقى سيدي فرج المنعقد أيام 20 و 21 و 22 أفريل 1994 و المتضمن لأنشطة حماية الصحة في الوسط المدرسي.
- المنشور الوزاري رقم 01 المؤرخ في 06 أفريل 1994 و المتضمن مخطط إعادة تنظيم الصحة المدرسية.
و هذا المنشور يعتبر بمثابة الانطلاقة الجديدة لإعادة هيكلة برنامج وطني صحي بحيث لا يقتصر على الجوانب الطبية للصحة المدرسية بل ينبغي أن يفرض مفهوم الصحة المدرسية و تحديد الأهداف و يزود الموظفين الأساسيين بالمعلومات و الوسائل الضرورية و من هنا جاءت فكرة إنشاء وحدات للكشف و المتابعة و التي تعتبر تنظيما جديدا للصحة المدرسية في بلادنا.
2-2- أهمية الصحة في المؤسسات التعليمية:
1. إن تمتع التلميذ بصحة جيدة عامل هام جدا يساعده على التعلم و اكتساب المعارف
2. تعد المدرسة مركز يلتقي فيه التلاميذ و كل واحد قادم من بيئة تختلف عن الأخرى، هذا الأمر يسهل انتشار الأمراض سيما المعدية منها هنا تظهر أهمية المؤسسة التعليمية في مكافحة الأمراض المعدية و التقليل من استفحالها في المجتمع.
3. إن وجود نشاط الرياضة البدنية و ممارستها داخل المؤسسة تساعد التلميذ على النمـو البدني و العقلي و النفسي و تجعله أكثر تحملا للمجهود الدراسي.
4. مساعدة التلميذ على اكتساب سلوك صحي سليم.
5. توفير الوقاية من الأمراض المعدية التي تظهر في سن التمدرس و التكفل بالأمراض الأخرى غير المعدية.
6. توجيه عناية خاصة لتنظيم طريقة التكفل بالأمراض المستكشفة.
7. إجراء تقييم سليم لتنفيذ البرامج لهذا يجب استعمال نظام موحد و أساسي من المعلومات في سائر التراب الوطني.
8. تقييـــم النشاط عن طريــق إصدار تقرير موسمــــي و من خلالــه يمكن إصـدار التوجيهات و التوصيات لتدارك التقصير إن وجد.
-3- دور الصحة في المؤسسات التعليمية:

1. التكفل بصحة التلاميذ و كل من له اتصال مباشر أو غير مباشر بهم.
2. مراقبة نظافة المحلات التابعة للمؤسسة التعليمية.
3. ضرورة المتابعة و التكفل بالأمراض المكتشفة من طرف المصالح المختصة بالقطاعات الصحية.
4. التنسيق بين القطاعات المعنية من أجل تجسيد الأهداف المحددة في مجال سياسة الوقاية الصحية.
5. خلق جو تربوي مناسب لنمو الجسم نموا طبيعيا و كاملا.
6. التعرف على الحالة الصحية للتلميذ عن طريق الكشوفات الطبية و متابعتها صحيا.
7. المشاركة في الحملات الوطنية المتعددة لمكافحة الآفات الاجتماعية.
8. مراقبة شروط الوقاية و النظافة و الأمن بالمؤسسات التعليمية.
3- وحدة الكشف و المتابعة:
تعززت الخدمات الصحية بالمؤسسات التعليمية منذ سنة 1992 بإنشاء لجنة التنسيق بين الوزارات المعنية (وزارة التربية، وزارة الصحة، وزارة الحماية الاجتماعية) حيث بادرت بوضع إستراتيجية جديدة للتكفل بصحة التلاميذ في الوسط التربوي، ترتكز على هيكل قاعدي يسمى >>وحدة الكشف و المتابعة<<.
إن فكرة إنشاء وحدة الكشف و المتابعة بالمؤسسات التعليمية جاء ضمن مخطط إعادة تنظيم الصحة المدرسية تبعا لأشغال ملتقى سيدي فرج 20 أفريل 1991 و التي أنشأت بموجب منشور وزاري رقم 01 المؤرخ في 06 أفريل 1994 م.
- يجب أن تغطي كل وحدة للكشف و المتابعة مقاطعـــة تربويــة تتضمن ثانويــة، مدرســــــــة أو مدرستين أساسيتين و الإبتدائيات الملحقة بها و تضم المقاطعة التربوية ما بين 4 إلى 6 آلاف تلميذ.
- يسير وحدة الكشف و المتابعة مدير المؤسسة الذي يسهر على حسن نشاطها بينما يعتبر الطبيب المســؤول الوحيد علـى الجانب الطبـي و التقنــي، و مصالح التربيـة هي التي تتكفـل بالتجهيز و التموين بالأجهزة و المواد المستهلكة بالتنسيق مع المسير المالي.
1-2 أهمية و أهداف وحدة الكشف و المتابعة:
1. ضمان فحوص طبية منتظمة للتلاميذ.
2. التكفل بالإصابات المكتشفة ومتابعتها.
3. ضمان عملية تلقيحية كاملة.
4. ضمان زيارات منتظمة للمؤسسات التعليمية للمحافظة على النظافة و الوقاية.
5. تأمين المراقبة الصحية للمؤسسات التي تتوفر على مطاعم مدرسية.
6. مراقبة نظافة المياه و المحيط.
7. تحسين نوعية الخدمات و مستوى التغطية الصحية.
8. تنمية النشاطات الوقائية و أعمال الصحة.
9. ترقية التربية الصحية في الوسط المدرسي.
10. تجسيد عملية مكافحة الآفات الإجتماعية داخل المؤسسات التعليمية.
4- مجالس ولجان الصحة:
جـاءت التعليمة الوزارية رقـم 175 كتأكيد على ما خرج به المجتمعون فـي ملتقى بجاية في جانفي 1989م لتقرر إجبارية تكوين مجلس صحي على مستوى كل مؤسسة تعليمية بالولاية، إضافة إلى إنشاء لجان صحية في كل مستوى: البلدية، الولاية و على المستوى المركزي.

 

 

 

 

 

 

4-1- المجلس الصحي:
يتشكل المجلس الصحي بالمؤسسة التعليمية من أعضاء دائمين و أعضاء معنيين أو منتخبين.
أ- الأعضاء الدائمين:
1.
مدير المؤسسة التعليمية رئيسا.
2.
الطبيب المكلف بالصحة بالمؤسسة.
3.
التقني الصحي من مصلحة الوقاية الصحية بالبلدية.
4.
مستشار التربية و المقتصد في مؤسسات التعليم المتوسط و الثانوي.
ب- الأعضاء المعنيين أو المنتخبين:
1.
ممثل عن الموظفين و المعلمين.
2.
رئيس جمعية أولياء التلاميذ.
*
كما يمكن الاستعانة بكل شخص ذي كفاءة و خبرة لمساعدة المجموعة التربوية في أعمالها.

4-1-1- صلاحيات المجلس الصحي:
1.
يضمن مجلس الصحة مراقبة الحالة الصحية للتلاميذ و المرافق المدرسية.
2.
يعطي رأيه في التنظيم العام للمؤسسة في الميادين الصحة.
3.
يسهل عملية التطبيق الفعلي للتعليمات الواردة في هذا الشأن.
4.
يقدر النتائج و يقوم بتحليلها.
5.
يقدم الاقتراحات حول جميع المسائل ذات العلاقة الصحية.
6.
يساهم و بدون انقطاع في حل المشاكل الصحية للمجموعة التربوية و حصر ما يجب تغييره و تصحيحه أو تطويره.
7.
يسهر على صحة و أمن و سلامة كل من يعيش بالمؤسسة التعليمية.
8.
يمنح التحسينات و التسهيلات لإطار العمل كالمرافق و التجهيزات.

4-1-2- اجتماعات مجلس الصحة:

يجتمع المجلس على الأقل مرة كل فصل باستدعاء من رئيسه الذي يحدد جدول الأعمال و يوقع محضر جلسة العمل.
-
يقوم عضو من المجلس بمهمة كاتب الجلسة و تحفظ مداولات المجلس في سجل يخصص لهذا الغرض.
-
يمكن للمجلس عقد اجتماع طارئ باستدعاء من طرف رئيسه أو بطلب من طرف بعض الأعضاء.
4-2-
لجان الصحة:
توجد ثلاث لجان في مستويات مختلفة تعمل كلها بالتنسيق فيما بينها لضمان التكفل بالأمراض المكتشفة في المؤسسات التعليمية و الوقاية منها.
2-1-
لجنة التنسيق البلدي: تتكون من:
-
ممثل عن مصالح الصحة
- ممثل عن التفتيش الابتدائي
- ممثل عن المجلس الشعبي البلدي
- ممثل عن جمعية أولياء التلاميذ
تجتمع هذه اللجنة مع بداية السنة الدراسية ثم في كل فصل لدراسة برنامج عمل مصالح الصحة في مجال الصحة المدرسية و ما يمكن إدخاله من تحسينات.
4-2-2-
لجنة التنسيق الولائي: تتكون من:
-
المسؤولين عن الصحة بالولاية
- المسؤولين عن التربية (مدير التربية بالولاية(
-
مستشار التغذية بالمدارس (الولاية و الدائرة(
تجتمع هذه اللجنة بطلب من مدير الصحة بالولاية و ذلك في أي وقت إذا كانت الحالة الصحية في مؤسسة ما تستدعي ذلك لتحديد التدابير اللازمة.
و تجتمع في نهاية السنة الدراسية لتقييم النشاطات التي بذلت في مجال حماية الطفل في الوسط المدرسي و إعداد برنامج عمل للسنة المقبلة.
4-2-3-
لجنة التنسيق على المستوى المركزي:
عبارة عن لجنة وزارية مشتركة من الصحة و التربية تجتمع هذه اللجنة مرة في السنة بمبادرة من وزارة الصحة قبيل كل موسم دراسي لتضبط التوجيهـات المقبلة و خاصة في مجــال الوقايــــــة و التربية الصحية.